عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع

عنوان الموضوع

نبذة عن الموضوع

الأربعاء، 2 يوليو، 2014

كيف تقوم بحل مشكلة عدم قراءة الحاسوب لأقراص الـ CD والـ DVD.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته واهلا بكم في درس جديد. جميعنا حين نقوم بتشغيل أقراص الـ DVD والـ CD تعمل معنا بشكل 

تلقائي ولكن قد نواجه بعد فترة من الزمن مشكلة وهي عدم تشغيل الأقراص معنا

بشكل تلقائي كالسابق , والكثير قد يتضايق من هذه المشكلة وقد تُزعجه كثيرًا , ونظرًا لذلك تم كتابة هذا الموضوع الذي يحتوي على 

حلّ لهذه المشكلة 

اولا سبب هذه المشكلة وهو ان أحيانًا قد تحدث بسبب حدوث تغيير وخلل في إعدادات الـ windows والريجستري

أو بسبب تثبيت بعض التحديثات الأمنيّة والتي تُسبب المشكلة أيضًـا .

الحلّ بالنسبة لمستخدميّ ويندوز 7 + vista + ويندوز 8 :


إفتح لوحة التحكّم , وإضغط على 
AutoPlay كما في الصورة :




 1 - ضع إشارة " صح " كما في الصورة .

2 - ضع الوضع الإفتراضي لكلّ الوسائط التي تُريدها أن تعمل تلقائيًـا .3 - ثم إضغط على حفظ . وبعدها ستنتهي المشكلة بإذن الله .

 3 - ثم إضغط على حفظ . وبعدها ستنتهي المشكلة بإذن الله . 

الحلّ بالنسبة لمستخدميّ ويندوز xp :

اولاً يجب تحميل المُعالج :


ولتحميل المُعالج من موقع الشركة المُنتجة ( إضغط هنا  ) .

وبعد تحميل المعُالج إضغط  عليه حتى يتمّ تشغيله , وإفعل كما في الشرح :



بعد تطبيق ذلك سيتمّ تثبيت المعالج في الجهاز بنجاح , فقط إضغط على زر إغلاق .

وبعد الإنتهاء من التثبيت والضغط على زر إغلاق ستُطالب بإعادة تشغيل الجهاز , وافق على ذلك وبعد إعادة التشغيل سترى بأن 

المشكلة قد حُلّت بحمد الله  .

إضافة لمتصفح غوغل كروم وفايرفوكس لفتح حسابات كثيرة لفايسبوك أو موقع آخر في نفس المتصفح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 

لا ننكر جميعا أننا نتوفر على حسابات كثيرة ومتنوعة في أي موقع عبر الأنترنت سواء كانت مواقع اجتماعية أو مواقع بعض الخدمات ، والبريد الإلكتروني ، وأحيانا نحتاج إلى تسجيل الدخول إلى حسابين في نفس الوقت على موقع واحد ، لكن يكون هذا غير ممكن على متصفخ واحد ، حيث تحتاج إلى متصفحين للقيام بهذه العملية ، وهو أمر لا يحبذه الكثيرون حيث ينزعج الستخدم بين التنقل من متصفح إلى آخر كما أنه يستهل حجم أكبر من إمكانيات الجهاز.


                                                           






وللتغلب على مثل هذه المشاكل توجد إضافتين مختلفتين لمتصفح غوغل كروم وفايرفوكس يمكنك استعمالهما لفتح أكثر من حساب على نفس الموقع وعلى نفس المتصفح ،سنتعرف عليهما في هذه التدوينة الجديدة


---------------------------

  1---إضافة MultiLogin لغوغل كروم من هنا
بعد إضافة التطبيق إلى متصفحك كروم ستلاحظ أيقونته أعلى المتصفح على شكل ثلاثة أشخاص ، وكلما تريد فتح حسابين أو أكثر مثلا على الفيسبوك تظغط على الأيقونة وستشاهد فتح نوافد أخرى لتسجيل الدخول بحسابات مختلفةكما في الصورة


-----------------------

2---أضافة multi fox لمتصفح فايرفوكس من هنا

عند الدخول إلى الرابط أعلاه تقوم بالضغط  على Install Multifox وسيتم تثبيت الإضافة على متصفح فايرفوكس ، وستشاهد أيقونتها في الأعلى بحيث كلما تريد فتح حساب آخر مثلا على الفيسبوك تقوم بالضغط عليها ثم تضغط بعد ذلك على new 
-----------------------
أراك في موضوع جديد بحول الله








برنامج anim-fx الصغير لإنشاء مقدمات للفيديو في ثواني وبدون الحاجة إلى خبرة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



 تستطيع  إنشاء أنترو أو مقدمة للفيديو بدون أن تكون لدية خبرة وبدون استعمال برامج كبيرة  ومخصصة لذلك ، هذا كله فقط باستعمال برنامج صغير جدا anim-fx ، يمكنك من إنشاء مقمات كثيرة حسب ذوقك أنت شخصيا .



 







أولا تقوم بتحميل البرنامج عبر الموقع الرسمي من هذا الرابط :
anim-fx 




بعد الإنتهاء من كتابة الجمل التي تريد أن تظهر في الأنترو واختيار التأثيرات والخلفية ولون الكتابة ثم حجمها ..إلخ فيبقى عليك استخدام بعض برامج التصوير ككامتازيا ستوديو مثلا ، وذلك لتصوير الأنتروالذي صممته عبر تحديد أبعاده على البرنامج  ، لأنهذا الأخير  لا يوفر  خاصية حفظه على شكل فيديو .







مواضيع ذات صلة



برنامج لصنع موسيقى راب

HTC One M8

شركة HTC للأسف في الفترة الماضية كانت مربوطة بالأخبار السيئة على الصعيد التجاري، و قد عانت كثيرا في الفترة الماضية لتحقيق أهدافها في المبيعات. لسان حل الشخص يقول لماذا هاتف رائع مثل HTC One الذي صدر العام الماضي لم يحقق نجاحا كبيرا في السوق رغم جودته العالية، و الإجابة ببساطة هي أن HTC واجعت مشاكل تصنيعية عدة عطلت إنطلاقة هاتفها السنة الماضية. نحن نتأمل و هم أيضا أن يكون الحال أفضل بكثير هذا العام، و هم على مشارف إطلاق هاتفهم الجديد HTC One M8، و هي النسخة الجديدة من هاتف HTC الرائد و الذي لاقا الكثير من الثناء العام الماضي. فهل تكون نسخة هذه السنة عند تطلعات الجماهير الكبيرة؟ تابعوا معنا هذه المراجعة الشاملة لنخبركم برأينا عن هذا الهاتف المنتظر.







التصميم و الشكل
هناك سمعة كسبتها HTC مع هاتفها One السنة الماضية، و هي امتداد لسمعة صاحبت هواتفهم لمدة طويلة، و هي مدى أناقة و صلابة تصميم الهاتف. جسم الجهاز مصنوع 90% من الألمنيوم و المعدن، و بالتالي أكثر من السنة الماضية حيث كانت النسبة 70% تقريبا، و هذا يساعد على كون الجهاز أكثر صلابة. شكل الجهاز يبدو أنيقا جدا، و يملك نوعية أسطح مشابهة لما نرى في أجهزة اللابتوب الحديثة، إنه بحق يملك مظهرا راقيا. التصميم لم يختلف فقط في مادة الصنع، بل تم جعل أطراف الجهاز أكثر إنحناء و بالتالي أصبحت أكثر راحة أثناء الحمل و الإستخدام. بالتأكيد عندما تكون مواد الصنع معدنية فإن الوزن سيتأثر، فوزن الـHTC One M8 يبلغ 160 غرما، أي أكثر بـ15 غراما من جهاز جالكسي اس 5 الجديد و المصنوع من مواد أكثر خفة لكن ليست بنفس الأناقة.
HTC قامت ببعض التعديلات البسيطة لكن حافطت على التصميم العام للجهاز من السنة الماضية. الآن انتقلت فتحة سماعة الرأس من الجزء العلوي الى الجزء السفلي، و أصبح الجزء العلوي عبارة عن منفذ للأشعة التحت حمراء المستخدمة في التحكم في التلفزيونات عن طريق الهاتف كأداة تحكم. أيضا على الجانب هناك منفذ جديد تم إضافته هذه السنة، و هو منفذ للذاكرة الخارجية عن طريق كروت SDcard و بالتالي تستجيب HTC للإنتقادات من السنة الماضية بإتاحة توسعة الذاكرة بالكروت الخارجية.


الشاشة
هذا العام قررت HTC أن تجعل الون يأتي بشاشة أكبر، و هي شاشة بحجم 5 انش. ما يأتي بعد ذلك هو نتاج طبيعي لتغييرات في الحجم، فالجهاز أطول و أعرض من نسخة العام الماضي. الشاشة هذا العام من نوع Super LCD 3، لكن دعونا نقول أن HTC تفوقت على نفسها، فهذه أفضل شاشة من ناحية الجودة نجدها من أجهزة HTC. تقنية سوبر LCD تطورت كثيرا و تعرض الألوان بشكل طبيعي و لها زوايا مشاهدة ممتازة. الشاشة تعمل بدقة 1080×1920 و بالتالي فإن الكثافة البكسلية ستكون ما يقارب 441 ppi. أخيرا الزجاج المستخدم في واجهة الهاتف و الذي يغطي الشاشة هو من نوع جوريلا الصلب و المعروف بالتحمل. قبل أن نختم يجب أن نذكر السماعات الموجودة في أعلى و أسفل الجهاز و تغطي المنطقة بالعرض، هذا العام السماعات تبدو أعلى صوتا و أفضل جودة، و هو أمر رائع بالفعل.
الكاميرا
تعود من جديد HTC و تستخدم كاميرا بدقة 4 ميجا بكسل، لكن الشركة تقول أنها تقنية جديدة و تدعى الترا بكسل، و تعتمد على أحجام بكسل أكبر للحصول على صورة أفضل، و للأسف فهذا الشيء ليس الحال دائما. لنقول الحق فالهاتف له قدرات جيدة في أخذ الصورة في أوضاع الإضاءة الضعيفة، لكن في النهار صوره لا تستطيع أن تجاري الهواتف الأخرى المنافسة في الجودة. لا تاخذوا كلامنا، لكن شاهدوا بنفسكم العينات التي أخذناها في الأسفل.
هذا العام تقدم HTC على خطوة غير مسبوقة، بتقديم كاميرا خلفية أخرى، اي كامرتين بالفعل، لكن الأخرى عبارة عن كاميرا مساعدة و ليست رئيسية. الكاميرا الثانية تساعد على تقديم بعض المزايا فيما بعد التصوير، و أثناء تعديل الصورة يمكن الإختيار ما بين عدة خصائص. فمثلا يمكن أن تعطي الصورة خاصية ثلاثية الأبعاد، و يمكنك تحريك الهاتف لتقوم أداة الإستشعار بتحريك الصورة. شاهد الفيديو الذي أعددناه في أعلى المراجعة لرؤية التأثير بنفسك.
أخيرا الكاميرا قادرة على التقاط فيديو بشكل جيد، يمكنكم مشاهدة المقاطع التي أخذناها بنفسكم في الأسفل. لكن عكس الهواتف الأخرى مؤخرا فإن تصوير الفيديو سيكون بدقة 1080p فقط و في 60 إطارا في الثانية، و لا يمكن تصوير 4K.
الواجهة و نظام التشغيل
تتميز شركة HTC دائما بلمساتها الخاصة على نظام التشغيل، و لعل واجهة Sense أحد أشهر الواجهات في مجال أندرويد. هذه المرة تستخدم الشركة النسخة الجديدة و السادسة من واجهتها، و لؤلائك المتعودين على واجهات سينس، فستبدو الأمور لكم مألوفة هنا. من ناحية تصميم الواجهة أصبحت أكثر بساطة و تعتمد التصاميم المسطحة، و يمكن تغيير ألوانها حسب الثيم المستخدم. التغيير الكبير على الواجهة هو أن الأزرار أصبحت ثلاثة بدل اثنين، و الآن أصبحت جزء من الشاشة بخلفيات شفافة، مما يعطي إحساسا أن المساحة المرئية في الواجهة أكبر.
تم إضافة مجموعة من الخصائص بعضها مقتبسة من شركات مثل LG، كخاصية النقر مرتين على الشاشة لفتح القفل. لكن HTC قامت بإضافة خيارات من جانبها أيضا، مثل زلق الشاشة باتجاه اليمين لفتح بلينك فيد، أو لليسار للتوجه للويدجيت، أو للأسفل للتوجه للشاشة الرئيسية. هناك مزايا أخرى للاستخدام السريع، كمثال يمكنك الإستمرار بضغط زر الصوت في الوضع العرضي لفتح تطبيق الكاميرا مباشرة. هناك طور أيضا لعدم الإزعاج و يمكن أن يتم تخصيصه لمنع تنبيهات معينة مثل البريد الإلكتروني أثناء فترة النوم في الليل.
الأداء و البطارية
هذه القطعة الجميلة تعمل على معالج Snapdragon 801 رباعي النواة بسرعة 2.3GHz و هذا خيار طبيعي لأنه أفضل معالج هواتف في السوق حاليا. أضف الى ذلك 2GB من الذاكرة الشعوائية و معالج جرافيكس Adreno 330 و تحصل على أداء لا يمكن المعاناة معه. الجهاز سريع و سلسل و يتحمل الضغط و تشغيل أكثر من تطبيق في نفس الوقت.
الهاتف يحمل بطارية 2,600 ميلي امبير، و هي متفوقة على السنة الماضية بـ300 ميلي امبير، و لكن السنة الماضية كان الأداء سيئا للبطارية و هناك ارتفاع لحرارة الجهاز مع ضغط العمل. هذا العام رغم أن الزيادة ليست كبيرة في السعة، لكن استهلاك الهاتف يبدو رائعا. يمكن الإستمرار بالعمل ليوم كامل من الإستخدام المتوسط الى الثقيل.
الخلاصة
هاتف HTC One أثبت أنه يستطيع التميز، فهو هاتف راقي بصناعة صلبة و مظهر جميل، يقدم أداء سريع و سلس يستحمل أثقل استخدام. هذا العام تم إكمال ذلك بأداء بطارية أفضل، شاشة أفضل، و تمكين بعض الخصائص الناقصة مثل كروت الذاكرة الإضافية الخارجية. لكن HTC ليس كاملا و الكمال لله وحده، و لا زالت HTC تتأخر عن البقية من ناحية الكاميرا.
الهاتف قدم نفسه بشكل أفضل من أكثر من ناحية، رغم أنه لم يكسر أفاقا جديدة على مستوى السوق. إن كنت تريد الترقية من نسخة HTC One من السنة الماضية قد لا يكون الأمر يستحق ذلك. لكن إن كنت تبحث عن هاتف أندرويد جديد رائع، فتوجه للـHTC دون تردد إن كنت لا تبالي أن الكاميرا ليست الأفضل أداءا في السوق.
الواجهة و نظام التشغيل
تتميز شركة HTC دائما بلمساتها الخاصة على نظام التشغيل، و لعل واجهة Sense أحد أشهر الواجهات في مجال أندرويد. هذه المرة تستخدم الشركة النسخة الجديدة و السادسة من واجهتها، و لؤلائك المتعودين على واجهات سينس، فستبدو الأمور لكم مألوفة هنا. من ناحية تصميم الواجهة أصبحت أكثر بساطة و تعتمد التصاميم المسطحة، و يمكن تغيير ألوانها حسب الثيم المستخدم. التغيير الكبير على الواجهة هو أن الأزرار أصبحت ثلاثة بدل اثنين، و الآن أصبحت جزء من الشاشة بخلفيات شفافة، مما يعطي إحساسا أن المساحة المرئية في الواجهة أكبر.
تم إضافة مجموعة من الخصائص بعضها مقتبسة من شركات مثل LG، كخاصية النقر مرتين على الشاشة لفتح القفل. لكن HTC قامت بإضافة خيارات من جانبها أيضا، مثل زلق الشاشة باتجاه اليمين لفتح بلينك فيد، أو لليسار للتوجه للويدجيت، أو للأسفل للتوجه للشاشة الرئيسية. هناك مزايا أخرى للاستخدام السريع، كمثال يمكنك الإستمرار بضغط زر الصوت في الوضع العرضي لفتح تطبيق الكاميرا مباشرة. هناك طور أيضا لعدم الإزعاج و يمكن أن يتم تخصيصه لمنع تنبيهات معينة مثل البريد الإلكتروني أثناء فترة النوم في الليل.
الأداء و البطارية
هذه القطعة الجميلة تعمل على معالج Snapdragon 801 رباعي النواة بسرعة 2.3GHz و هذا خيار طبيعي لأنه أفضل معالج هواتف في السوق حاليا. أضف الى ذلك 2GB من الذاكرة الشعوائية و معالج جرافيكس Adreno 330 و تحصل على أداء لا يمكن المعاناة معه. الجهاز سريع و سلسل و يتحمل الضغط و تشغيل أكثر من تطبيق في نفس الوقت.
الهاتف يحمل بطارية 2,600 ميلي امبير، و هي متفوقة على السنة الماضية بـ300 ميلي امبير، و لكن السنة الماضية كان الأداء سيئا للبطارية و هناك ارتفاع لحرارة الجهاز مع ضغط العمل. هذا العام رغم أن الزيادة ليست كبيرة في السعة، لكن استهلاك الهاتف يبدو رائعا. يمكن الإستمرار بالعمل ليوم كامل من الإستخدام المتوسط الى الثقيل.
الخلاصة
هاتف HTC One أثبت أنه يستطيع التميز، فهو هاتف راقي بصناعة صلبة و مظهر جميل، يقدم أداء سريع و سلس يستحمل أثقل استخدام. هذا العام تم إكمال ذلك بأداء بطارية أفضل، شاشة أفضل، و تمكين بعض الخصائص الناقصة مثل كروت الذاكرة الإضافية الخارجية. لكن HTC ليس كاملا و الكمال لله وحده، و لا زالت HTC تتأخر عن البقية من ناحية الكاميرا.
الهاتف قدم نفسه بشكل أفضل من أكثر من ناحية، رغم أنه لم يكسر أفاقا جديدة على مستوى السوق. إن كنت تريد الترقية من نسخة HTC One من السنة الماضية قد لا يكون الأمر يستحق ذلك. لكن إن كنت تبحث عن هاتف أندرويد جديد رائع، فتوجه للـHTC دون تردد إن كنت لا تبالي أن الكاميرا ليست الأفضل أداءا في السوق.
السعر 700$

مؤكدة النجاح، طرق إلى تكثير الأرباح AdSense الخاص بك

2 طرق مؤكدة النجاح لتكثير الأرباح AdSense الخاص بك


معظم المواقع التي تعرف ادسنس يولد مصدرا كبيرا للدخل الإعلان إضافية. وهذا هو السبب في أن معظم من لهم استخدامه للذهاب بعد دفع عالية الكلمات الرئيسية. لديهم معهم القوائم التي تحكي ما هي الكلمات الرئيسية واستخدمت بالفعل أساليب مختلفة لتحديد هويتهم. وحتى الآن، وبعد طرح هذه من المفترض ليكون ارتفاع دفع الكلمات الرئيسية في صفحاتها، والأموال التي يتوقع أن تأتي المتداول في قادم لا حقا فيها.

ما الذي يقومون به خطأ؟

                                                     


وجود صفحات هي مع الكلمات الرئيسية المناسبة هو شيء واحد. ولكن القيادة زوار تلك الصفحات أمر آخر وغالبا ما تكون العوامل التي تفتقر.

الشيء هو، للحصول على الزوار لصفحات الكلمة دفع ارتفاع الخاص بك، فإنك تحتاج إلى تحسين الملاحة موقعك.

وقف للحظة ونفكر في كيفية الزوار تستخدم موقع الويب الخاص بك. بعد أن هبطت الزائر على صفحة معينة، لديهم ميل للنقر على صفحة أخرى أن يبدو للاهتمام. أنها تحصل هناك بسبب الارتباطات الأخرى التي تظهر على الصفحة التي سقطت في البداية على. هذا هو التنقل في الموقع. ذلك هو كل شيء عن تمكن الزوار من التنقل موقعك. وأحد السبل لتحقيق أقصى قدر من الأرباح الخاصة بك Adsense.

موقع على الانترنت نموذجي لها صلات القائمة على كل صفحة. الصياغة على هذه الروابط هو ما الاستيلاء على اهتمام الزائر ويحصل منها على النقر على أحد الروابط التي ستستقبلهم إلى صفحة أخرى من هذا الموقع. الروابط التي لديها "حرة" أو "تحميل" هي جيدة في كثير من الأحيان للانتباه الأيادي.

ويمكن أيضا أن يطبق هذا المنطق التنقل لقيادة الحركة إلى صفحات عالية الخاص دفع. هناك بعض المواقع التي يتم الحصول على الكثير من حركة المرور من محركات البحث، ولكن لديها أرباح منخفضة. هو خدعة لمحاولة استخدام الروابط تأتي المسمى بذكاء للحصول على الزوار من أن صفحات والتنقل لهم تلك أعلى الكسب. هذه هي طريقة واحدة كبيرة من تحول النقرات الرخيصة الحقيقي إلى دولارات حقيقية.

قبل أن تبدأ الاختبار إذا كان هذا نفس النمط سوف تعمل من أجلك وأنت على شبكة الإنترنت، تحتاج إلى أن يكون شيئين. شيء لتتبع وقارن وارتفاع دخل بعض الصفحات التي تريد توجيه حركة المرور في الموقع ل. خيار هو اختيار عدد قليل من صفحاتك زار كثير من الأحيان. هذا هو ضمان نتيجة سريعة ليأتي بها.

الآن، والشيء التالي القيام به هو التفكير في طرق للحصول على الزوار مشاهدة صفحة معينة لمحاولة الضغط على الرابط التي ستأخذهم إلى صفحات الخاص بك عالية الكسب. يأتي مع وصف جذاب لهذا الارتباط. يأتي مع وصف جذاب وفريدة من نوعها للارتباط. التفكير في شيء أن الناس لا تحصل على رؤية الحياة اليومية. والتي تثير فضولهم بما فيه الكفاية في محاولة لمعرفة ما كان هذا كل شيء.

يمكنك أيضا استخدام الرسومات لجذب انتباه القراء. ليس هناك قيود على ما يمكنك القيام به لجعل وصلتك ملحوظ. إذا كنت بعد نجاح موقعك، وسوف تفعل كل شيء فإنه يأخذ فقط لتحقيق هذا الهدف. مجرد أن تكون خلاقة. بقدر ما يتعلق العديد من المعلنين ادسنس، لا توجد قوانين مكتوبة وغير مكتوبة لمتابعة بشأن ما يكتبون. فقط طالما كنت لا تجاوز المبادئ التوجيهية من محركات البحث، ثم يذهب لذلك.

تذكر أيضا أنه هو كل شيء عن المكان، والمكان، والمكان. مرة واحدة وقد تحقق الكمال تشد الانتباه الوصف، لديك لتحديد المكان المثالي على الصفحة الخاصة بك لوضع هذا الرابط وصفية إلى الصفحة دفع ارتفاع الخاص بك.

هناك شيء خاطئ مع زيارة مواقع أخرى لنرى كيف أنهم ذاهبون نحو تعظيم الملاحة موقعهم. "صفحات الساخنة" أو "الأكثر قراءة" القوائم شائعة جدا وتقال بالفعل. للتعرف على تلك التي تستخدم العديد من المواقع وليس لمحاولة التشبه بهم.

طريقة أخرى للقيام بذلك هو محاولة استخدام نصوص مختلفة على صفحات مختلفة. وبهذه الطريقة سوف ترى تلك التي تعمل وماذا لا. محاولة لخلط الامور أيضا. وضع روابط على رأس وأحيانا على الجزء السفلي جدا. هذا هو كيف يمكنك أن تذهب نحو اختبار تلك التي تحصل على مزيد من النقرات والتي يتم تجاهلها منها.

السماح للاختبار تبدأ. اختبار وتتبع حتى تجد نمط التنقل في الموقع أن يعمل على نحو أفضل بالنسبة لك الموقع.
لاتنى وضع تعليق وشكرا.




مواضيع ذات صله 


برنامج anim-fx الصغير لإنشاء مقدمات للفيديو في ثواني وبدون الحاجة إلى خبرة

Sony Experia Z2








سوني إكسبيريا Z2 هاتف كان المفترض أن ينطلق في أسواقنا في بداية شهر أبريل الماضي، يجد نفسه ينحدر بعيدا عن موعده الأصلي و يصل في شهر مايو متأخرا حتى عن منافسيه. لا نعرف تفاصيل دقيقة عن أسباب التأجيل، لكن تقارير متفرقة ذكرت أن الأسباب كانت صعوبات في التصنيع. المهم حاليا أن الهاتف أخيرا وصل الى الأسواق، و استطعنا من خلال الأسبوعين الماضيين تجربته بشكل كافي لنعطيكم خلاصة إستنتاجنا عبر هذه المراجعة الكاملة للهاتف المنتظر الجديد من شركة سوني العريقة.
الشكل و التصميم
يبدو أن سوني متفقة بشكل كبير مع التوجه الذي نراه في السوق حاليا، فهي تريد لهواتفها أن تملك هوية و شكل معروف. لذلك نرى أن Xperia Z2 من نظرة بعيد يبدو مطابقا بشكل كبير للهاتف السابق Xperia Z. الهاتف الجديد أكبر من سابقه من ناحية الأبعاد جميعها، فهو يأتي بطول 146.8 مم و عرض 73.3 مم، أما سمكه فيصل الى 8.2 مم، و هو يطابق سابقه فقط في الوزن فكلاهما يزن 137 غرام. الهاتف يحمل واجهة زجاجية بطبيعة الحال لتحمي شاشة رائعة بحجم 5.2 انش سنتحدث عنها لاحقا. أيضا خلفية الجهاز من الزجاج و عليها شعار سوني المرسوم بشكل أنيق جدا و كاميرا 20.7 ميجا بكسل أيضا سنتحدث عنها لاحقا.


الهاتف كما تعودنا من سلسلة إكسبيريا سيكون مضادا للماء و الأتربة و الغبار، لذلك نجد فيه أن جميع منافذه مغلقة عن طريق أغطية خاصة، و هي سهلة جدا في الفتح و الإغلاق. هناك على الجهة اليمنى عدة أزرار معدنية، منها زر القفل و التشغيل، و أزرار التحكم بالصوت، و أخيرا زر خاص بالكاميرا كما نرى في كثير من الهواتف هذه الأيام. بشكل عام الهاتف يبدو في غاية الأناقة، و هو جميل المنظر مهما كانت الزاوية التي تنظر اليه منها. لكنه كبير الحجم قليلا، و ليس مريحا من الأطراف مثل بعض الهواتف الأخرى بسبب زواياه الغير ناعمة و تواجد الكثير من الإغطية و الأزرار.
الشاشة
سوني توفقت كثيرا في معالجة واحدة من أكثر شكاوي المستخدمين من الهاتف الماضي و هي الشاشة. الآن Xperia Z2 أصبح يستخدم تقنية IPS بدلا من تقنية TFT و بالتالي حصلنا على شاشة أفضل بكثير من الماضي، بل أنها أكثر من مجرد ذلك. لا داعي لطرح المديح لتقنية IPS فهي معروفة بجودة صورها على هواتف كثيرة صدرت مؤخرا. لكن سوني أرادت تطوير ذلك بشكل أكبر، و ذلك عبر تقنيات مثل TRILUMINOS و محرك X-Reality فإن الشاشة قادرة على عرض الصور و الفيديو بشكل رائع جدا، خصوصا على صعيد الألوان و تعابيرها. الشاشة تأتي بدقة 1080×1920 و بالتالي فإن هناك 424 بكسل لكل انش في الشاشة، و بالتالي صورة و نصوص دقيقة جدا. هناك إضافة جميلة لواجهة الجهاز و هي سماعات أمامية مثل التى رأيناها في HTC One M8، هذه المرة هي أصغر حجما و ربما ليس بنفس الجودة، لكنها خطوة في الإتجاه الصحيح. نختم الحديث عن الشاش بالقول أن سوني نجحت في تطوير شاشة هواتفها و الآن أصبحت تقدم أحد أفضل الشاشات في الهواتف المحمولة بشكل عام، أحسنت يا سوني.


الكاميرا و التصوير
سوني تعرف جيدا في مجال التصوير بأنها صاحبة خبرة كبيرة و منتجات ذات أداء رائع. حسنا الـXperia Z2 يحمل معه كاميرا ذات قدرات عالية حيث أن الكاميرا الخلفية تأتي بدقة 20.7 ميجا بكسل، أما الأمامية بدقة 2.2 ميجا بكسل. من تجربتنا في التصوير الثابت في النهار و ظروف الإضاءة الجيدة الى ممتازة فإن الكاميرا تقدم أداء رائع، بصور ذات دقة و تفاصيل عالية، و يمكنكم رؤية ذلك بأنفسكم عبر الصور التي نشاركها في الأسفل و التي أخذناها بنفسنا.
الواجهة و النظام
سوني تعلمت كثيرا من ماضيها، و أصبحت تصدر هواتفها بأحدث إصدار من أندرويد، حيث يعمل هذا الهاتف من البداية على نسخة 4.4.2 من نظام أندرويد. هناك واجهة سوني الخاصة المطبقة على أندرويد أيضا، و هي تبدو مألوفة لمحبي سوني، كما هي واجهة البلايستيشن و اللوحيات و غيرها من أجهزة سوني. أربعة أيقونات معروفة نجدها في المنتصف، و هي الألبومات و الفيديو و البلايستيشن و دروب بوكس. من الأسفل اذا سحبنا عبر اصبعنا عبر شاشة اللمس بدلا من أن نشغل تطبيق جوجل ناو فإننا سنجد خيارا آخر أيضا، و يدعى “What’s New”، و هو تطبيق من سوني يقدم آخر الأشياء الجديدة و المتوفرة من خدمات سوني المختلفة مثل Unlimited وPlaystation. هناك خيارات مثل توصيل هاتفك بشاشة سوني الخاصة بك عن طريق NFC أو اللعب عن طريق يد PS3 عبر هاتفك.
واجهة سوني لا يوجد فيها الكثير، فسوني قررت أن تدعها بسيطة جدا و أقرب لتجربة أندرويد الإفتراضية. لكن ذلك جعل من الواجهة فعلا خالية من أي لمسة تذكر، و لا يوجد ما يميزها حقا، حتى على صعيد التطبيقات و الخدمات الإضافية خصوصا بالمنافسين مثل سامسونج و HTC. و رغم بساطتها الا أنها أحيانا تظهر ترددات في التنقل بين الصفحات و كأنها ثقيلة على الجهاز و هي ليست كذلك، فتبديلها بواجهة جوجل لنشر يرينا أن الأخيرة تعمل بشكل أفضل بكثير. حان الوقت لسوني لكي تترك الماضي و تقوم بتقديم إعادة تصميم كاملة لواجهتها كم فعلت أبل مؤخرا.


الأداء و البطارية
الهاتف يقدم معالج سناب درجون 801 السريع جدا و المستخدم في أغلب الهواتف الحديثة من الفئة العليا. هناك أيضا ذاكرة داخلية استثنائية حيث يستخدم الهاتف 3GB من الرام. من ناحية الذاكرة التخزينية هناك 16 جيجا داخلية و إمكانية إضافة 128 جيجا عن طريق البطاقات الخارجية. الهاتف يقدم أداء سريع جدا و سلس بدون مشاكل بفضل عتاده القوي و القادر. سوني أيضا عالجت واحدة من أهم مشاكل هاتفها السابق و هو البطارية، حيث يحمل الهاتف الحالي بطارية بقدرة 3,200 ميلي امبير، و الأهم من ذلك أنها تحقق نتائج ممتازة أثناء الإستخدام. يمكن للهاتف الصمود لأكثر من يوم و ربما الى يومين من الإستخدام المتواصل حسب كثافة الإستخدام.
الخلاصة
لم وقت طويل منذ إطلاق إكسبيريا Z السابق و ها هي سوني تقدم لنا Z2. رغم أن الفروق المرئية ليست بالكبيرة الا أن سوني فعليا حققت تقدما كبيرا من جانبين خصوصا، الأول هو البطارية و الثاني هو الشاشة. لا يعني ذلك أن الهاتف أصبح مثاليا، فواجهة سوني لا زالت ليست الأفضل، و الهاتف ليس الأكثر راحة أثناء الحمل و هناك مشاكل الحرارة الخاصة بتصوير 4K. لكن يبقى الهاتف خيارا رائعا لمن يبحث عن هاتف ذكي، و هناك الكثير من المقارنات للقيام بها خصوصا مع HTC One M8 و سامسونج جالكسي اس 5، لكن سوني تستطيع فعلا أن تتميز أمام المنافسين في عدة جوانب.
الرأي النهائي 
سوني استطاعت تقديم نتائج ممتازة و علاج أخطائها السابقة على صعيد البطارية، و أيضا قدمت واحدة من أفضل شاشات الهواتف المحمولة، و هاتفا رائعا بشكل عام في Xperia Z2
السعر 2699 ريال سعودي
موعد الإصدار مارس 2014